الجمعة، 8 أبريل، 2011

مقدمة عن معايير المحاسبة الدولية


مقدمة عن معايير المحاسبة الدولية
إعداد
د. مأمون حمدان
كلية الاقتصاد -قسم المحاسبة - جامعة دمشق
عضو جمعية المحاسبين القانونيين


بدأ الاهتمام المتزايد في وضع قواعد محاسبية من قبل الهيئات المهنية منذ بداية النصف الثاني من القرن الماضي حيث لم يكن هناك قواعد مشتركة علمية يجري تطبيقها من قبل ممارسي مهنة المحاسبة و كانت كل هيئة في كل من الدول الصناعية تضع القواعد المحاسبية الخاصة بها و التي ترى أنها تتلاءم مع مفاهيمها المحاسبية .

و قد بقي اصطلاح القواعد المحاسبية المتعارف عليها كتعبير فني عند المحاسبين و مدققي الحسابات مفهوما يشمل كل ما هو متفق عليه في علم المحاسبة ومقبول من الشركات و المؤسسات حتى و لو اختلفت في معالجة نفس الموضوع .
ويمكن تعريف المعايير بأنها نماذج أو إرشادات عامة تؤدي إلى توجيه وترشيد الممارسة العملية في المحاسبة والتدقيق أو مراجعة الحسابات.
وبذلك تختلف المعايير عن الإجراءات فالمعايير لها صفة الإرشاد العام أو التوجيه بينما تتناول الإجراءات الصيغة التنفيذية لهذه المعايير على حالات تطبيقية معينة.
وإن أهمية معايير المحاسبة والتدقيق جعلت المنظمات المهنية في كثير من دول العالم تهتم بوضع معاييرها، ولعل من أهم هذه المنظمات في هذا المجال مجمع المحاسبين القانونيين في الولايات المتحدة الأمريكية aicpa الذي بادر إلى وضع معايير للتدقيق منذ عام 1939 كما تم تشكيل هيئة أو مجلس لمعايير المحاسبة المالية fasb في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1973 كتطوير لصيغة المبادئ المحاسبية المقبولة عموماً gaap التي بدأ العمل بها منذ عام 1932.
أما محاولات وضع معايير على المستوى الدولي فقد بدأت مع بدايات القرن الحالي وبدأت تعقد المؤتمرات الدولية للمحاسبة وسنعرض أهمها فيما يلي :
1-
المؤتمر المحاسبي الدولي الأولعقد عام 1904 في سانت لويس بولاية ميسوري في الولايات المتحدة الأمريكية برعاية اتحاد جمعيات المحاسبين القانونيين الأمريكية قبل تأسيس مجمع المحاسبينالأمريكيين عام 1917 وقد دار البحث في ذلك المؤتمر حول إمكانية توحيد القوانين المحاسبية بين الدول
2- المؤتمر المحاسبي الدولي الثاني1926 في أمستردام.
3- المؤتمر المحاسبي الدولي الثالث 1929 في نيويورك
وقد قُدمت فيه ثلاثة أبحاث رئيسة وهي :
- الاستهلاك والمستثمر.
- الاستهلاك وإعادة التقويم.
-السنة التجارية أو الطبيعية.
4- المؤتمر المحاسبي الدولي الرابع 1933 في لندن
وقد شاركت فيه 49 منظمة محاسبية عينت 90 مندوباً عنها بالإضافة إلى حضور 79 زائراً من الخارج وقد بلغ عدد الدول التي مثلت في المؤتمر 22 دولة منها استراليا ونيوزيلندة وبعض الدول الأفريقية.
5- المؤتمر المحاسبي الدولي الخامس1938 فيبرلين
وذلك بمشاركة 320 وفداً فضلاً عن 250 مشارك من باقي أنحاء العالم
6- المؤتمر المحاسبي الدولي السادس 1952 في لندن
حيث سجل في المؤتمر 2510 أعضاء من بينهم 1450 من المنظمات التي رعت المؤتمر في بريطانيا و 196 من دول الكومنولث والباقي من 22 دولة أخرى.
7- المؤتمر المحاسبي الدولي السابع 1957 في أمستردام
وقد شارك في المؤتمر 104 منظمات محاسبية من 40 دولة وحضره 1650 زائراً من الخارج و 1200 عضواً عن البلد المضيف هولندة.


8- المؤتمر المحاسبي الدولي الثامن 1962 في نيويورك
وقد حضره 1627 عضواً من الولايات المتحدة بالإضافة إلى 2101 من دول أخرى وشارك فيه 83 منظمة يمثلون 48 دولة وقد قدم فيه 45 بحثاً.
9- المؤتمر المحاسبي الدولي التاسع 1967 في باريس
10- المؤتمر المحاسبي الدولي العاشر 1972
حضره 4347 مندوباً من 59 دولة.
11- المؤتمر المحاسبي الدولي الحادي عشر 1977 في ميونيخ ألمانيا الاتحادية .
وقد حضره مندوبين عن أكثر من مائة دولة من دول العالم
12- المؤتمر المحاسبي الدولي الثاني عشر 1982 في المكسيك .
13- المؤتمر المحاسبي الدولي الثالث عشر 1987 في طوكيو .
14- المؤتمر المحاسبي الدولي الرابع عشر 1992 في الولايات المتحدة .
وكان موضوع المؤتمر دور المحاسبين في اقتصاد شامل، شارك فيه نحو 106 هيئات محاسبية من 78 دولة وحضره نحو 2600 مندوباً من مختلف أنحاء العالم، ولم تغب المشاركة العربية عن المؤتمر التي تمثلت بوفود من لبنان وسورية والكويت ومصر والسعودية برعاية الاتحاد الدولي للمحاسبين ifac حيث استضافته ثلاثة منظمات محاسبية أمريكية هي مجمع المحاسبين الأمريكية aicpa وجمعية المحاسبين الإداريين ima وجمعية المراجعين الداخلين iia.
15- المؤتمر المحاسبي الدولي الخامس عشر 1997 في المكسيك .
16- المؤتمر المحاسبي الدولي السادس عشر 2002 في هونغ كونغ .
حيث تمت مناقشة حوالي تسعين (90) عنواناً تدرجت موضوعاته من حوارات ساخنة مثل الشمولية وأخلاقيات المهنة إلى أثر اقتصاد المعرفة على مهنة المحاسبة.
17- المؤتمر المحاسبي الدولي السابع عشر 2006 في استانبول .
وقد عقد تحت شعار تحقيق النمو والاستقرار الاقتصادي العالمي, ومساهمة المحاسبة في تطوير الأمم, واستقرار أسواق رأس المال في أنحاء العالم. ودور المحاسبين في عملية التقييم في المشروعات.
وقد أسفرت هذه المؤتمرات التي كانت نتيجة الضغوط المتزايدة من مستخدمي القوائم المالية من مساهمين ومستثمرين ودائنين ونقابات واتحادات تجارية ومنظمات دولية وجمعيات حكومية وأجهزة حكومية عن تشكيل عدة منظمات استهدفت وضع المعايير الدولية وتهيئة المناخ اللازم لتطبيق هذه المعايير وأهم هذه المنظمات :
أولاً : الاتحاد الدولي للمحاسبين ifac.
ثانياً :لجنة معايير المحاسبة الدولية iasc.
ثالثاً : لجنة ممارسة التدقيق الدولي iapc.



البقية في المرفقات
مقدمة عن معايير المحاسبة الدولية.doc‏ (162.5 كيلوبايت, المشاهدات 167)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق